الجمعة، 24 فبراير 2017 07:17 م
خالد صلاح

صلاح فضل يكشف اعتراف الإمام الأكبر باختراق الوهابية للأزهر.. «الطيب»:لا توجد الآن سلفية حقيقية هناك وهابية.. ومكتبتنا بها أكثر من 200 مخطوطة ترد على محمد بن عبدالوهاب وتكفره.. ويمكننا توزيعها بالمساجد

الجمعة، 17 فبراير 2017 07:00 م
صلاح فضل يكشف اعتراف الإمام الأكبر باختراق الوهابية للأزهر.. «الطيب»:لا توجد الآن سلفية حقيقية هناك وهابية.. ومكتبتنا بها أكثر من 200 مخطوطة ترد على محمد بن عبدالوهاب وتكفره.. ويمكننا توزيعها بالمساجد صلاح فضل يكشف اعتراف الإمام الأكبر باختراق الوهابية للأزهر

كتب - بلال رمضان

كشف صلاح فضل كواليس اجتماعات المثقفين مع علماء الأزهر بعد ثورة يناير 2011، مفصحا عن المناقشات التى شابت هذه الاجتماعات حول موضوعات من بينها «العلمانية والتكفير»، فقد سرد «فضل» كلمة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، خلال هذه الجلسة التى تعد من أخطر ما قيل أو ما سيقال عن علاقة الأزهر بالسعودية، وتوغل التيار الوهابى داخل أكبر مؤسسة دينية فى العالم.
 
 
وسرد فى كتبه وثائق الأزهر الصادر عن دار بدائل أجواء الاجتماع الذى دار حول مفهوم المدنية ومفهوم العلمانية والفرق بينهما حتى توصل المجتمعون إلى صيغة توافقية لتوصيف الدولة المصرية باعتبارها «دولة ديمقراطية حديثة» ثم التقط الكلمة الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، حيث تطرق إلى العديد من القضايا ومن أهمها مكانة الأزهر فى العالم والتحديات التى تواجهه من قبل التكتلات الدينية الأخرى ومن أهمها تكتل «الوهابية»
 
 
وأشار إلى كلمة الإمام الأكبر فى هذا الصد حين قال: «إننا أنشأنا الرابطة العالمية لخريجى الأزهر، وأحصينا ما يقرب من أربعين ألف خريج أزهرى على مستوى العالم، وعقدنا عدة مؤتمرات، كان رابعها «الإمام أبو الحسن الأشعرى» باعتبار أن منهج الأشعرى هو منهج الأزهر، فقد استطاع بهذا المذهب أن يلم شعاب المسلمين جميعاً» ثم مضى الإمام ليتحدث عن أهمية هذا المذهب ومدى ملائمته للمسلمين الآن قائلا:»هذا المذهب لا يجيز التكفير، وقاعدته الأولى أننا لا نكفر أحدًا من أقل القبلة، وقاعدته الثانية أنه لا يخرجك من الإسلام إلا جَحدُ من أدخلك فيه «أى الشهادة»، وعنده أن العبد إذا مات على معصية فأمره مفوض إلى الله تعالى إن شاء عاقبه وإن شاء عفا عنه، وهذا من التطبيقات العملية التى ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمة عليها».
 
 
وأضاف شيخ الأزهر فى كلمته: عقدنا هذا المؤتمر ودعونا إليه بعض إخوتنا من المملكة العربية السعودية، لنتفاهم معهم فى أن هذا المذهب هو المؤهل لقيادة الأمة الإسلامية إلى الوحدة بعد تفرقها وتمزقها، وعقدنا النية على عقد مؤتمر خامس، وتوقعنا أن تحدث بيننا وبين الوهابية مصالحة، بسبب الضغط الوهابى الذى تغلغل فى مصر والأموال المتدفقة من الخليج، حتى أصبح الطالب فى كلية أصول الدين يجهر بأن «الأشاعرة كلاب» مع أن هذا مذهبه.
 
 
وقال أحمد الطيب: «واسمحوا لى أن أقول إن عندنا القدرة على مجابهة هؤلاء بمثل وسائلهم، مكتبة الأزهر بها أكثر من مائتى مخطوط لعلماء الأزهر فى القرن الماضى، يردون بها على محمد بن عبدالوهاب، بل وصل الأمر لتكفيره، ومن الممكن أن نطبع هذا ونوزعه على أبواب المساجد، ولكن هذا ليس منهج الأزهر، نريد أن نجمع الكل تحت عباءة أهل السنة، وليس هناك الآن سلفية حقيقية، هناك وهابية، وهم يحاولون هدم الأزهر، والله غالب على أمره».
 
 
جانب آخر يكشف عنه الدكتور صلاح فضل فى كتابه حول أول اجتماع لكوكبة من المثقفين فى مكتب الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب، يوم الأحد 15 مايو 2011، أى بعد اندلاع ثورة يناير بثلاثة أشهر فحسب، تصدر منصة اللقاء الدكتور «الطيب»، وجلس إلى يمينه فيما يذكر الدكتور محمود حمدى زقزوق وزير الأوقاف الأسبق، يليه المفكر الإسلامى الكبير الدكتور أحمد كمال أبو المجد، ودعا شيخ الأزهر المفكرة القبطية الدكتورة ليلى تكلا لتكون إلى يساره، يليها الدكتور حسن الشافعى مدير المكتب الفنى للشيخ.
 
 
ويضيف «فضل»: أذكر أنى ألقيت نظرة على المدعوين لهذا الاجتماع فوجدتهم يمثلون أطيافًا عدة، فى مقدمتم نجوم الأدب، بهاء طاهر، وجمال الغيطانى ويوسف القعيد وجابر عصفور، يليهم عدد من كبار كتاب الإعلاميين مثل نبيل عبدالفتاح ونعم الباز وعمرو عبدالسميع وحلمى النمنم، وعدد من الشخصيات المسيحية مثل ليلى تكلا وسامح فوزى وسمير مرقص، وبعض كبار العلماء مثل محمود عبدالفضيل القوصى وعبدالمعطى بيومى ومحمد كمال إمام وشخصيات مهمة مثل جلال أمين ومصطفى الفقى. دار حديث مفتوح عن الثورة والأزهر والتيارات الدينية المخيفة التى أطلت برأسها بعنف على الحياة العامة المصرية، ولفت انتباهى بشدة أن الدكتور أحمد الطيب قد عبر عن سعادته الخاصة بهذا اللقاء مع المثقفين وقال إنه يجد نفسه حقيقة بينهم، بينما يشعر بالاغتراب عندما يزوره أفواج السلفيين والجماعات الدينية، ثم تحدث طويلاً عما تعرض الأزهر له فى الفترة الماضية من اختراق، وكيف تسللت إليه بعض الدعوات الغريبة عن طابعه الوسطى المستنير المأثور، فحاول بعض أنصار التيارات السلفية الوهابية جذب بعض شيوخه وإغرائهم بالتدخل فى مناهجه عن طريق تحريف كتب العقائد الأشعرية، لتتوافق مع مبادئهم بالتواطؤ مع ورثة الناشرين القدامى، وكيف تصدى بحزم لهذه المحاولات كى يعيد للأزهر طبيعته النقية المعتدلة.



تعليقات (4)
1

اقتربت النهاية

بواسطة: مصطفى

بتاريخ:

اشعرية / وهابية / سلفية / باذنجانية / صوفية / .. اسماء اطلقها البعض على البعض او على انفسهم . وكل فئة تضع فى عقلها انها الصحيحة .. والنتيجة انقاسامات تزيد بين بعضنا البعض كلكم ستقفون امام الله عز وجل وسوف تسئلون . فمن اتبع هواة غير الذى اتبع طريق محمد صلى الله عليه وسلم .. وقد ورد في الحديث المروي من طرق عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: « وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة » . قال تعالى ( قُل هُوَ القادِرُ عَلى أَن يَبعَثَ عَلَيكُم عَذابًا مِن فَوقِكُم أَو مِن تَحتِ أَرجُلِكُم أَو يَلبِسَكُم شِيَعًا وَيُذيقَ بَعضَكُم بَأسَ بَعضٍ انظُر كَيفَ نُصَرِّفُ الآياتِ لَعَلَّهُم يَفقَهونَ ?65? الانعام

2

كلمة تكفير أشك أن تصدر عن شيخ الازهر

بواسطة: علي

بتاريخ:

د. أحمد الطيب شخص دمث الخلق ... وغير منطقي أن يدلي بتصريح كهذا .. يستعدي دولة شقيقة .. لطالما وقفت بجوار مصر في مواقف كثيرة .. نحن بحاجة لاصوات تجمعنا ولا تفرقنا ...

3

للعلم كل الدواعش الإرهابين فكرهم وهابي

بواسطة: واحد

بتاريخ:

الدواعش بلا شك وهابيين ويكفرون ويقتلون وهذه فرقة باغية قتلت من المسلمين في السنوات الأخيرة ملاين من الموحدين ولا يمكن ترك الأمر هكذا فهم ينفذون توجيهات أسيادهم الصهاينة. كيف نواجه إرهابي قاتل بالحوار ؟ يجب دحر هذه الفئة الضالة النجسة من الوهابين مثل ما فعل محمد على عندما هزمهم فن نجد فهم لا يستحقون غير القتل لأنهم صهاينة متأسلمين

4

من الداخل

بواسطة: د خالد غانم

بتاريخ:

السؤال المتبادر للذهن هل يوجد وهابية في رحاب جامعة الأزهر ؟؟ وكيف يتم التعامل معهم داخل الجامعة إن وجد؟ وهل الانظار تلتفت فقط غلى أقسام العقيدة بالجامعة لمعرفة الوهابي من غيره؟ أو أنه يوجد أقسام أخرى ينبغي الالتفات إليها؟ يتطلب الموضوع المزيد من النظر .... الوهابية تمثل خطرا عالميا على عقول الشباب والازهر هو درع الأمان من الافكار وشيخ الأزهر الدكتور الطيب بارك الله فيه دوما ينير العام بأفكاره الأخاذة وسمته الجميل .......... د خالد السيد غانم

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة